اخبار مصر

​قوانين وامتحانات ولانش بوكس.. عضوات البرلمان يبدأن الدراسة والفصل التشريعي الجديد (صور)

​قوانين وامتحانات ولانش بوكس.. عضوات البرلمان يبدأن الدراسة والفصل التشريعي الجديد (صور)

لم يتبق سوى 48 ساعة على انطلاق دور الانعقاد الثاني لمجلس النواب للفصل التشريعي الثاني، ما عزز حالة الطوارئ في بيوت الأعضاء وخصوصًا العضوات وبالأحرى أصحاب سنة أولى برلمان.
ومنذ إعلان موعد بدء دور الانعقاد العادي الثاني بقرار من الرئيس عبدالفتاح السيسي الجمعة الماضية، بأن يكون السبت المقبل هو موعد انطلاق القطار البرلماني في غرفة الأولى مجلس النواب في تمام الساعة 11 صباحًا، رفعت العضوات درجة الاستعداد لأول يوم في دور الانعقاد وكذلك أول يوم في العودة إلى المدارس والذي يأتي بعد أقل من أسبوع من الجلسة العامة للمجلس.
العام الدراسي مختلف جدا بالنسبة لهن وخصوصًا أن معظمهم شابات وبالتالي لديهن أطفال وأبناء في المدارس وعليهم القيام بدورهن كأمهات في المقام الأول مع وضع في الاعتبار أن موعد بدء دور الانعقاد سيكون في توقيت متزامن.
الحالة (ج) هذا ما رصده موقع “مصراوي” في بيوت العضوات أصحاب سنة أولى برلمان بسبب التحضير المتزامن لبدء دور الانعقاد مع تجهيزات دخول أبنائهن للمدارس.
دور الأم أساسي وزوج داعم
عضو مجلس النواب عن دائرة الدلنجات محافظة البحيرة النائبة سحر القاضي، تؤكد لـ”مصراوي”، أن دورها البرلماني لم يشغلها عن دورها المنزلي، مشيرة إلى أنها تعيش حاليا حالة من الطوارئ في بيتها نظرًا لقرب العام الدراسي ودور الانعقاد الثاني العادي للفصل التشريعي الثاني.
وأوضحت القاضي أنها تقوم حاليا بتجهيز نفسها تشريعيًا ورقابيًا لدور الانعقاد الثاني في الوقت الذي تقوم بتوفير أدوات المدرسة لأبنائها، مشيرة إلى أن التقارب ما بين بدء دور الانعقاد والعودة إلى المدارس جعل المنزل “خلية نحل”.
ووجهت القاضي الشكر لزوجها لقيامه بدور قوي وحيوي معها خلال هذه الفترة، مؤكدة أن إيمان الرجل بدور زوجته يعمل على نجاحها وتقدمها وخصوصا أننا أول سنة برلمان كأسرة مصرية وأن كان العمل العام لم ينقطع من المنزل خلال السنوات الماضية.
ولفتت إلى أنها تعود إلى مجلس النواب بعد إجازة لم ينقطع فيها التواصل مع المواطنين في دائراتها، مؤكدة أن خلال هذه الإجازة تواصلت مع أبناء الدائرة نظرا لعدم وجود جلسات للمجلس وهي الآن محملة بعدد من الطلبات والملفات من قبل المواطنين ستكون أمام المجلس واللجانه خلال المرحلة القادمة.
ثانوية عامة في سنة أولى برلمان
وفي صعيد مصر، وتحديدا محافظة قنا، تتحدث بنت جنوب الصعيد عضو مجلس النواب النائبة الدكتورة نجلاء باخوم لـ”مصراوي”، عن حالة الطوارئ التي يشهدها منزلها منذ إعلان موعد دور الانعقاد الثاني، قائلة: “أعيش حالة من الطوارئ في منزلي بسبب العودة إلى القاهرة لحضور الجلسات العامة وكذلك العودة للمدارس حيث لديها ابنتها (سارة) في ثانوية عامة هذا العام”.
وأضافت باخوم أنها لا تشعر بالقلق إزاء هذه الحالة من الطوارئ لأن لديها زوج (جمال يوسف نصيف) يعرف قيمة المرأة ودورها المجتمعي والوطني، مؤكدة أن زوجها يساندها في كل خطوة ويعتبر شريك كل نجاح تصل إليه خلال سنواتها من العمل العام.
وأشارت إلى أنه رغم أنها أول سنة برلمان إلا أن الأجواء الموجودة حاليا في المنزل لا تعد غريبة، مؤكدة أن هذه الأجواء جعلت من الأسرة (منير وسارة) سند لها وليس حمل عليها.
ونوهت باخوم إلى أنها تعود إلى أروقة مجلس النواب لديها أجندة تشريعية كبيرة وكذلك مجموعة من طلبات المواطنين أهمها الصحة والتضامن الاجتماعي وسيكون كل ذلك من أولوياتها دخل المجلس خلال المرحلة المقبلة.
لازم أحضر “لانش بوكس”

عضو مجلس النواب عن سوهاج الدكتورة النائبة نانسي نعيم قالت إنها ورغم كل انشغالتها السياسية والبرلمانية والاجتماعية وأنها “أولى سنة برلمان” إلا أنها لا بد من قيامها بتجهيز “لانش بوكس” لأبنائها عند الذهاب صباحًا إلى المدرسة، مؤكدة أنها كأم تنتظر أبنائها عند العودة من المدرسة ولكن هذا العام ربما يمنعها حرصها الشديد على مشاركتها في الجلسات العامة للمجلس في دور الانعقاد الثاني من هذه المسئولية الكبيرة كأم.
وأوضحت ناسي لـ”مصراوي”، أن ظروف كورونا العام الماضي كانت جيدة بالنسبة لها نظرا لأن أبنائها لم يذهبوا إلى المدرسة ولكن هذا العام اشترت الزي المدرسي وتحاول حاليًا إقناع الأبناء بأنها ستذهب إلى العمل في وقت وجودهم في المدرسة، كاشفة تعرضها المستمر من قبل أبنائها لموقف ظريف “بيخبوا شنطة السفر علشان أقعد معهم”.
وكشفت نانسي ملفاتها خلال دور الانعقاد الثاني حيث تعتزم المشاركة في إدراج قانون الأطباء ومشاكلهم وكذلك قانون الأحوال الشخصية، مشيدة في الوقت نفسه بمبادرة حياة كريمة في سوهاج لأنها ساهمت في تحقيق العديد من طلبات المواطنين وحل مشاكلهم.

السيستم سيد الموقف

النائبة ضحى عاصي عضو لجنة الإعلام بمجلس النواب رأت أن العمل العام الذي كانت بتقوم به منذ سنوات جعل لديها ولأسرتها “سيستم” في كل نواحي الحياة ومسئولية، ولكنها أيضا لم تنسى دورها كأم قبل أن تكون نائبة حيث أن لديها ابنة في الثانوية العامة هذا العام.
وقالت عاصي لـ”مصراوي”، إن حالة الطوارئ موجود في بيتها ولكنها ليست بالمستوى الكبير وأن كان كل ما يشغلها حاليا هو كيف يمكن أن يكون دور الانعقاد الجديد مثمر وقادر على تحقيق مطالب الناس، مشددة على أن وجودها في الدائرة خلال هذه الإجازة كان بمثابة تحليل ومراجعة لكل ما يحتاجه المواطن.
ولفتت إلى أن ملف الإعلام والثقافة هو شغلها الشاغل خلال دور الانعقاد الثاني، مؤكدة أن الإعلام والثقافة سلاح مصر خلال المرحلة المقبلة لمواجهة التحديات وخصوصًا الإشاعات.
وشددت عاصي على ضرورة وضع تشريعات لتحقيق الهدف من الثقافة باعتبارها أساس الدفاع عن الأمن القومي المصري، مؤكدة أنها ستقدم مجموعة من الطلبات ومشروعات القوانين من أجل المساهمة في بناء الشخصية المصرية بشكل سليم يحمي الأمن القومي المصري.

ترتيب الأوراق وعرض الملفات
النائبة عن محافظة سوهاج ألفت المزلاوى، قالت إن المرأة بطبيعتها مخلوق بديع يمكنه أن يفعل أكثر من مهمة في وقت واحد، فجميع الوزيرات وعضوات البرلمانات والكاتبات والروائيات والفنانات، من حملة الدكتوراة إلى ربات البيوت يجمعن بين العمل على رعاية أسرة وتلبية احتياجات أفرادها وبين وظيفتها التى تحقق من خلالها الذات وتقوم بالدور الذي ينتظره المجتمع وعلى أكمل وجه.
وأضافت قائلة: “حالة من الطوارئ والاستنفار السياسي والأسري تشهدها الآن بيوت نائبات البرلمان المصري، فبعد انقضاء إجازة البرلمان الصيفية والدعوة للانعقاد الثاني تجد النائبة الأم نفسها أمام تحديات بارزة لأنها تستعد لحدثين مهمين يجب أن تحرز فيهما نجاحات كبيرة ولا رفاهية للإخفاق في أيهما حيث تستعد للانعقاد الثاني وتقوم بترتيب أوراقها وتراجع موضوعاتها وتنظر في ملفاتها وتستعد بالبيانات والمقترحات وطلب الحديث في الجلسات العامة في موضوعات كانت محل نقاش عريض مع الجماهير خلال شهور التواصل الأخيرة وبين استعدادها لاستقبال عام دراسي وتهيئة أولادها وحثهم على الالتزام الدراسي والانتظام في الاستذكار والمراجعة ومتابعة الدروس وإتباع الاحترازات والتعقيم وتجنب الازدحامات عند العودة إلى المدارس واستخدام وسائل النقل والتحرك ووسط التجمعات”.

المصدر: مصراوى

منذ 8 ساعات

إظغط لمشاهدة باقي الخبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق