اخبار الاقتصاد المصري

«نصر» تعلن إطلاق المركز الوطني لإزالة الألغام والتنمية المستدامة

أعلنت وزيرة التعاون الدولي، الدكتورة سحر نصر، اليوم الاثنين، عن إطلاق المركز الوطني لإزالة الألغام والتنمية المستدامة، بحضور ممثل عن وزارة الدفاع، وعدد من الشركاء في التنمية من ممثلي الاتحاد الأوروبي والبرنامج الإنمائي للأمم المتحدة، والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، الداعمين لمشروع إزالة الألغام في الساحل الشمالى الغربي.

وأعربت "نصر" عن تقديرها للجهود المبذولة من قبل القوات المسلحة في إزالة الألغام بالساحل الشمالي الغربي، كما قدمت شكرها لشركاء مصر في التنمية والجهات الحكومية المعنية بالعمل المضاد للألغام.

وأوضحت في بيان لها، أن المركز الوطني سوف يتولى التنسيق مع كافة الجهات الدولية والإقليمية، والمنظمات الدولية المختلفة فيما يخص إزالة الألغام للأغراض الإنسانية ولأغراض التنمية المستدامة، وتلقي المشورة الدولية والمساعدات الدولية المادية وإدارتها فيما يتعلق ببناء القدرات الوطنية لكل ما يخص هذا النشاط داخل جمهورية مصر العربية.

وأشارت وزيرة التعاون إلى أن المركز سوف يكون الممثل المعتمد الوحيد للجانب المصري في أي تنسيق يخص إزالة الألغام للأغراض الإنسانية ولأغراض التنمية المستدامة في المناطق التي تعاني من تواجد الألغام، وسوف تتولى وزارة الدفاع عملية التطهير والتفتيش الفعلي للأراضي من الألغام و الذخائر المتفجرة.

وذكرت – أنه بإطلاق هذا المركز سوف نستهدف تطهير وتنمية نحو 150 ألف فدان ملوث بالألغام و الذخائر المتفجرة، بالإضافة إلى تهيئة هذه المساحات لإقامة مشروعات البنية الأساسية والمرافق بها لتحقيق تنمية شاملة وإقامة مشروعات فى كافة المجالات توفر فرص عمل مدرة للدخل للناجين من الألغام، لافتة إلى أنه في الفترة الاخيرة تم تطهير نحو 120 ألف فدان في منطقة الساحل الشمالي الغربي.

وأكدت "نصر" أن منظومة العمل ستتركز على 5 محاور وهي التوعية للأطفال من خطورة الألغام، وتوفير حياة كريمة للمتضررين والمصابين أثناء إزالة الألغام، وهو ما تمثل في البداية بإطلاق مركز الأطراف الصناعية في محافظة مطروح، إضافة إلى توفير منح من الشركاء في التنمية لمساعدة المتضررين وأسرهم في دعم إقامة مشروعات صغيرة لتحسين مستوى معيشتهم.

من جانبها قالت راندا أبو الحسن، المدير القطرى للبرنامج الإنمائي للأمم المتحدة بالقاهرة: إن "البرنامج هو شريك لمصر في إزالة الألغام منذ عام 2007، حيث وفَّر نحو 1.2 مليون دولار، بالإضافة إلى تحفيز الشركاء الآخرين في التنمية على دعم عملية إزالة الألغام،" معربة عن عزم البرنامج مواصلة دعمه لمصر في هذا المشروع.

إظغط لمشاهدة باقي الخبر
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق