اخبار الاقتصاد المصري

نصر: تخصيص 50% من المنح المقدمة لدعم المشروعات الصغيرة للمرأة

شاركت الدكتورة سحر نصر، وزيرة التعاون الدولي، اليوم الاثنين، في مؤتمر المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتنناهية الصغر ودورها في دعم الاقتصاد المصري، والذي نظمته مجلة الشباب بمؤسسة الأهرام، بحضور المهندس طارق قابيل، وزير التجارة والصناعة، ونبيلة مكرم، وزيرة الهجرة.

وقالت "نصر": إن "الشباب يمثل 40 % من السكان والقوة الدافعة لتحقيق تنمية اجتماعية واقتصادية شاملة، ولتحقيق هذا الهدف لابد من وجود شباب مؤهل، مُمكن قادر على تحقيق التغيير، فالشباب هم محرك برنامج الحكومة وهم الأمل لتحقيق مستقبل أفضل لمصر".

وأشارت إلى أن وزارة التعاون الدولي لا تدخر أي جهد في مجال دعم الشباب وبالأخص تنمية قطاع المشروعات متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة التي توفر وظائف بنسبة 60 %، وتمثل 90 % من الشركات، وتعتبر من أهم القطاعات التي توفر فرص عمل والتشغيل وتعمل على تحسين مستويات الدخول لقطاع عريض من المواطنين وخاصة في المناطق الأكثر احتياجا وللفئات المستهدفة وعلى رأسها الشباب والمرأة والتي يكون لهم أولوية للمنح منهم المرأة التي سيتم تخصيص لها 50% من المنح المقدمة للمشروعات الصغيرة والمتوسطة، وذلك بمناسبة إعلان الرئيس عبد الفتاح السيسى، 2017 عامًا للمرأة، موضحة أن الهدف هو تحسين مستوى معيشة المواطنين وعمل نمو شامل ومستدام يفيد كافة فئات المجتمع، مشيرة إلى أن وزارة التعاون تعطي أولوية لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وهي تتجه إلى توفير المنح لدعم هذه المشروعات وتذهب هذه المنح عبر 3 طرق هى الصندوق الاجتماعي للتنمية والبنوك مثل الاتفاقيات مع بنك الاستثمار الأوروبى و الجمعيات الأهلية والتي تدعم إقامة مشروعات صغيرة ومتناهية الصغر، كما يتم العمل على رأس مال المخاطر عبر دخول جهة مساندة للشباب الغير قادرين على الحصول على قروض لإقامة مشروعات صغيرة لهم.

وذكرت وزيرة التعاون الدولي أن دعم المشروعات الصغيرة يتطلب تضافر الجهود بين الحكومة والقطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني، وإنشاء ورفع كفاءة وتوفير بنية أساسية من شبكات كهرباء، وطرق، وتوصيلات غاز للمناطق الصناعية في محافظات مصر الأكثر احتياجًا للمساهمة في توفير فرص العمل لتخفيض نسبة البطالة، وتنمية مهارات الشباب من خلال أعداد الدورات التدريبية سواء للعمالة أو لرواد الأعمال والمستثمرين، في القرى والمحافظات الأكثر احتياجًا، وتوسيع نطاق إتاحة التمويل للمشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر لتحسين الظروف الاقتصادية والاجتماعية للأسر الفقيرة من خلال تمويل المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر والاستعانة بآليات تمويل مبتكرة.

من جانبه أوضح طارق قابيل، وزير الصناعة أن وزارة التعاون الدولي تعمل على توفير المنح لدعم المشروعات الصغيرة عبر الصندوق الاجتماعي للتنمية.

إظغط لمشاهدة باقي الخبر
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق