اخبار مصر

بعد خوضها تجربة الظلام.. والي: نفكر في تخصيص فئة لتكريم الأم الكفيفة بعيد الأم

القاهرة- مصراوي:

شهدت الدكتورة غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي، حفل افتتاح تجربة Dialogue in the Dark حوار في الظلام والذي تنظمه جمعية النور والأمل لرعاية الكفيفات، بالشراكة مع مؤسسة دروسوس، وDialogue Social Enterprise وشركة CiD الاستشارية بمقر "حوار في الظلام" بحي السفارات بمدينة نصر.
وقال بيان رسمي صادر عن الوزارة، إن تجربة Dialogue in the Dark تعد حوار في الظلام هي إحدى أكثر التجارب تشويقاً في العالم، والتي تمنحك فرصة لإعادة استكشاف ما حولك معتمداً على حاسة اللمس، والتذوق، والشم، والسمع وباستخدام العصا البيضاء وبمعاونة مرشد كفيف أو ضعيف البصر داخل غرف مصممة لتكون مظلمة بالكامل وتتم عملية المحاكاة من خلال تبادل الأدوار بين الشخص الكفيف والشخص المبصر، حيث في الظلام يصبح المبصر كفيفا والكفيف مبصرا.

وتهدف التجربة إلى رفع الوعي بأهمية المساواة والدمج المجتمعي لفاقدي أو ضعاف البصر، بالإضافة إلى تغيير النظرة السلبية والمفاهيم المغلوطة من خلال استبدال شعور التعاطف الزائف والتهميش إلى محاولة فهم والتعايش مع الآخر.

وأعربت والي عن سعادتها الشديدة بخوض تجربة حوار في الظلام، مؤكدة أنها طوال تواجدها في الظلام تفكر فيمن يعيش هذه الحياة بشكل دائم ومن يحميهم وما هو شعور أهاليهم.

وقالت والي: "بدأت أفكر لو أني أم وأرعى أبنائي كيف يمكن أراعيهم وأحسست باحترام كبير تجاه الأمهات، التجربة أشعرتني بكرم كبير ونعمة أن يكون هذا الشخص محاطا بمن يحبه ويطمئنه، وتعِلمنا أن نعرف ونقدر إحساسه وشعوره، وأن علينا واجب كبير نحو كل شخص فقد هذه الحاسة".

وأعلنت والي عن إرسال جميع العاملين بمجال الإعاقة في وزارة التضامن الاجتماعي لكي يمروا بتجربة حوار في الظلام لكي يعيشوا نفس تجربة ذوي الإعاقة البصرية وما يشعر به الأشخاص المستفيدين من خدماتهم.

وأكدت والي أنها تفكر في تخصيص فئة لتكريم الأم الكفيفة بعيد الأم، لأنها إعاقة تمثل تحدٍ كبير، وأن تكون مستقلة عن فئة الأم المثالية من ذوي الإعاقات المختلفة.
وأعلنت والي أن وزارة التضامن الاجتماعي ستطلق اكتتاباً للاستثمار للصندوق الخيري "عطاء" وهو الأول في مصر المخصص لتمويل الأفراد والمؤسسات والجهات المختلفة التي تقدم خدماتها لذوي الإعاقات المختلفة.
وأضافت والي أن صندوق عطاء يوفر منح للمؤسسات وتمويل تدريبات ومنح دراسية للمتميزين للدراسة داخل وخارج مصر.
وأشارت والي إلى أن الصندوق وقف خيري من خلال اكتتاب في شكل أسهم وكان أول المكتتبين رئيس الجمهورية ب ٨٠ مليون جنيه من صندوق تحيا مصر ووزارة الأوقاف 20 مليون وبنك ناصر 25 مليون جنيه، وأنه سيتم فتتح الاكتتاب داخل وخارج مصر في استثمار به شفافية وتجربة جديدة في مصر يوجه العائد منها بالكامل لخدمات ذوي الإعاقة.

وقدمت والي في نهاية كلمتها الشكر لجمعية النور والأمل على تاريخ طويل من العطاء والحماية لم تتوقف عنه في كل الأوقات، كما قدمت الشكر إلى مؤسسة دروسوس ومديرتها وسام البيه على تمويل الفكرة، مؤكدة على انحيازها الدائم للمؤسسات والجمعيات التي تعمل بشكل مختلف.

يشار إلى أن هذه الفكرة بدأت عام ١٩٨٩ في مدينة هامبورج ألمانيا على يد د.أندرياس هاينيكي مؤسس Dialogue Social Enterprise، وانتشرت الفكرة تدريجيا في عدد من مدن ألمانيا وصولا إلى إطلاقها في أكثر من ٣٩ دولة في أوروبا والأمريكيتين وآسيا والآن لأول مرة يتم إطلاقها في إفريقيا والعالم العربي في مصر.​

المصدر: مصراوي

إظغط لمشاهدة باقي الخبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق