اخبار مصر

برلماني: المساجد الأثرية كنوز تحتاج تطويرًا عاجلا

كتب- أحمد علي:

قال النائب فايز بركات، نائب أشمون وعضو لجنة التعليم بمجلس النواب، إن المساجد الأثرية شهدت تدهورًا كبيرًا نتيجة عوامل بشرية وطبيعية، وبدلا من استغلالها لتكون مزارات أثرية تجذب السياح من كل مكان، أصبحت مرتعا للصوص، وبعضها تعرض للإتلاف بفعل الترميم الخاطئ الذي يفسد جمال قدمها وعراقتها.

وأكد بركات، في بيان الأربعاء، أن المحافظات وتحديدًا الأقاليم مليئة بالآثار والمباني العريقة المهملة، والتي لا تجد من يلتفت إليها لإغاثتها، مضيفًا أن مصر بها أكثر من 500 مسجد أثري تحت طائلة الفوضى والإهمال، ولو حسن استغلالها لقفزت بالسياحة الدينية إلى عنان السماء ولصارت مزارات كفيلة باجتذاب أعداد كبيرة من السياح، ناهيك عن السياحة الداخلية ويعشق المصريون المساجد خاصة الأثرية منها، وتعتبر ثروة قومية يجب الحفاظ عليها وتطويرها وإعادة افتتاح المغلق منها حفاظا على هذه الثروة.

وأوضح أن المساجد الأثرية لا تعاني من الإهمال فقط، وهناك مشكلة أخرى تواجهها، وهي الإغلاق؛ لسوء حالتها الإنشائية، ولعدم إجراء الصيانة الدورية أصبح عدد كبير منها مغلقا يحتاج إلى صيانة وترميم وهو البند غير المتوفر دائما.

وأشار إلى أن السبب في كثرة وجود الأماكن الأثرية المهملة في مصر، عدم ضم تلك الأماكن للآثار، رغم مرور سنوات عديدة عليها، والكثير منها ما بنيَّ في عهد الفاطميين وغيرهم، ويعتبر من الآثار المهمة ومن معالم مصر.

المصدر: مصراوي

إظغط لمشاهدة باقي الخبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق