اخبار مصر

“الهجرة” تنظم زيارات للمستثمرين المصريين بالخارج المشاركين بمؤتمر “مصر تستطيع”

كتب- أسامة عبدالكريم:

تنظم وزارة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، للمستثمرين المصريين بالخارج المشاركين بمؤتمر "مصر تستطيع بالاستثمار والتنمية"، زيارات ميدانية للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس ومدينة العلمين الجديدة كذلك العاصمة الإدارية الجديدة.

وبحسب بيان يأتي ذلك في إطار تنفيذ تكليف الرئيس عبد الفتاح السيسي، بتنظيم زيارات للوفود وممثلي المؤسسات الدولية إلى المشروعات القومية الكبرى الجاري تنفيذها، للتعرف بشكل مباشر وواقعي على حجم الإنجازات التي تحققت وآفاق التطوير الذي تشهده مصر في مختلف المجالات وفرص الاستثمار المتاحة في السوق المصري.

تأتي هذه الزيارات على هامش مؤتمر "مصر تستطيع بالاستثمار والتنمية" الذي تنظمه وزارة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، بالتعاون مع وزارة التخطيط والإصلاح الإداري، تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، بمركز المنارة للمؤتمرات والمعارض الدولية، خلال الفترة من 15 إلى 17 أكتوبر الجاري بالقاهرة.

ومن المقرر أن تشمل هذه الزيارات المنطقة الاقتصادية لقناة السويس لتعريف مستثمرينا بالخارج بالمشروعات القائمة والفرص الاستثمارية الحالية بالمنطقة، واستعراض ما يضمه هذا المشروع العملاق من سلسلة مشروعات، إلى جانب تأسيس جيل جديد من المدن الجاذبة للسكان كمدينة الإسماعيلية الجديدة، مما يساهم في إعادة رسم خريطة مصر الاقتصادية، وذلك يأتي انعكاسا لرغبة مستثمرينا بالخارج في أن يكونوا جزءا من جهود التنمية للمنطقة الاقتصادية التي تعد واحدة من أضخم المشروعات القومية العملاقة في الوقت الحالي.

كذلك يتضمن برنامج الزيارات زيارة للعاصمة الإدارية الجديدة، التي تعد واجهة مصر الحديثة والبيئة الخصبة لفرص الاستثمار الخاصة بالتطوير العقاري فى مصر، تلك المدينة الذكية التي من شأنها إدخال مفهوم جديد لطبيعة الحياة السكنية بمصرنا الجديدة، والتي أثارت فضول المستثمرين والباحثين عن العقارات من كل دول العالم، حتى أتى الدور على مستثمرينا المصريين بالخارج ليلمسوا بأيديهم حجم الإنجاز والبناء بعاصمتنا الجديدة التي يبلغ مساحتها 168 فدان، وتضم بين جنباتها الأحياء "الحكومي، الدبلوماسي، السكني، والمال والأعمال"، وأيضا الوزارات والمؤسسات الحكومية.

كما تنظم وزارة الهجرة زيارة لمدينة العلمين الجديدة، أول مدينة مليونية في الساحل الشمالي، وتعتبر إحدى مدن الجيل الرابع، تلك المدينة التي ستستوعب أكثر من 3 مليون نسمة، وستشمل مراكز تجارية عالمية وأبراج سكنية وسياحية، باعتمادها على أول محطة إنتاج مياه الشرب بتكنولوجيا التكثيف بإنتاجية تصل إلى 100،000 لتر مياه يومياً، لتعد منحا جديدا للاستفادة من الساحل الشمالي كوجهة سكنية فضلاً عن جذبها للسياحة طوال السنة.

المصدر: مصراوي

إظغط لمشاهدة باقي الخبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق