اخبار البورصة المصرية

“النيل للأدوية” تعتزم تشغيل غرفة وزن الهرمونات نهاية فبراير المقبل

إعادة تشغيل المنطقة العقيمة والاحتياطى الآمن من الخامات وراء نمو الأرباح 231% النصف الأول
«عبدالباسط»: قرار التحريك شمل 18 مستحضراً للشركة و25% من المستحضرات مازالت تحقق خسائر

تعتزم شركة النيل للأدوية والصناعات الكيماوية الانتهاء من تطوير غرفة وزن الهرمونات وتشغيلها بنهاية فبراير المقبل، ضمن خطة الشركة لتحديث المنطقة العقيمة.

وقال أسامة عبدالباسط، رئيس مجلس الإدارة، العضو المنتدب، إن الشركة ستنتهى من مشروع تطوير المنطقة العقيمة كاملاً فى مارس المقبل، حيث انتهت مؤخراً من تطوير قسم الميكروبيولوجى الذى يعد المرحلة الثالثة من المشروع، فيما أنهت المرحلة الثانية والخاصة بقسم المجفدة نوفمبر الماضى، والأمبول فى فبراير العام السابق.

وأشار إلى أن «النيل» تمتلك 12 خط إنتاج، وتعمل بـ70% فقط من طاقتها الإنتاجية، وتستهدف زيادة قدرتها الإنتاجية بعد تشغيل جميع مراحل مشروع المنطقة العقيمة.

وذكر «عبدالباسط»، أن الشركة بدأت التفاوض مع هيئة الغذاء والدواء السعودية للحصول على إجازة للتصدير للسوق السعودى الفترة المقبلة، مبيناً أن هناك لجنة سعودية ستزور الشركة الربع الأول 2017؛ لبحث إمكانية تصدير مستحضرات الشركة للرياض، خاصة منتجات الأشربة والمنطقة العقيمة والأقراص والكبسولات والمطهرات.

ومن ناحية أخرى، شمل قرار تحريك الأسعار الأخير 18 مستحضراً من المستحضرات التى تنتجها الشركة، وفقاً لرئيس مجلس الإدارة، مشيراً الى أن تلك المستحضرات ستقلص الخسائر التى تكبدها الأدوية المنتجة بنسبة 50%، بخلاف تكبد 25% من المستحضرات الأخرى خسائر نتيجة تعويم الجنيه، فى حين تعد باقى المستحضرات غير مدرة لأرباح أو خسائر.

وفى سياق متصل، ضاعفت شركة النيل للأدوية أرباحها 3 مرات خلال النصف الأول من العام المالى 2016- 2017 لتحقق صافى ربح 15.9 مليون جنيه، مقارنة بـ4.8 مليون جنيه الأشهر المقابلة من العام السابق بنمو 231%.

وأرجع «عبدالباسط» زيادة الأرباح إلى إعادة تشغيل المرحلتين الأولى والثانية من المنطقة العقيمة والخاصة بقسمى الأمبولات والمجفدة خاصة مستحضر «الهيبارين»، إضافة إلى قرار وزير الصحة تحريك أسعار الدواء، حيث قامت الشركة بزيادة 100 مستحضر من أصل 114 مستحضراً لديها ما دعم الإيرادات.

وأضاف أن الشركة نجحت فى تحقيق احتياطى آمن من الخامات والمستلزمات لأكبر 4 أصناف تنتجها الشركة حتى ديسمر الماضى، ما تفادى التأثر السلبى الناتج من قرار تعويم الجنيه.

وأضاف أن شركة «النيل» ركزت، خلال الأشهر الماضية، على المستحضرات ذات الربحية المرتفعة، فضلاً عن توفير كل المستلزمات الإنتاجية بنسبة 90%، ومحاولتها ضغط وترشيد المصروفات.
ويبلغ رأس المال المصدر والمدفوع لشركة النيل للأدوية 101.25 مليون جنيه، موزعاً على 10.12 سهم، بقمية اسمية 10 جنيهات للسهم، ويتداول السهم فى الوقت الراهن حول مستوى 11.25 جنيه.

The post “النيل للأدوية” تعتزم تشغيل غرفة وزن الهرمونات نهاية فبراير المقبل appeared first on جريدة البورصة.

إظغط لمشاهدة باقي الخبر
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق