اخبار مصر

إشادة بالعاصمة الإدارية.. تفاصيل لقاء “شعراوي” ووفد جهات مانحة

كتب- محمد نصار:

استقبل اللواء محمود شعراوي، وزير التنمية المحلية، وفدًا من الجهات المانحة لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية برئاسة فيكتور كيسوب، مساعد السكرتير العام للأمم المتحدة ونائب المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية، ويضم الوفد ممثلين عن حكومتي السويد والنرويج، بحضور الدكتور عرفان علي، المدير الإقليمي للبرنامج بالدول العربية، ورانيا هدايا، مدير مكتب البرنامج بالقاهرة وعدد من قيادات الوزارة.

وبحث اللقاء، آفاق التعاون المختلفة وتعزيز دعم مجهودات الحكومة من خلال برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية نحو تنمية حضرية مستدامة، وسبل تحقيق مزيد من التعاون من خلال مناقشة أهم التحديات التي تواجه قطاع التنمية العمرانية في مصر ومردود ذلك بالتنمية المحلية بشكل عام وكيفية تقليل الفجوات بين المدن والأقاليم التخطيطية حيث يعتبر ذلك أحد مفاتيح الوصول إلى التنمية المستدامة.

وأشاد شعراوي، بالتعاون الناجح الذي تم بين الوزارة والبرنامج لإقامة مؤتمر الحكومات والمدن الأفريقية بالقاهرة في يونيو 2019 والذي خرج بعدد كبير من التوصيات المهمة بالتعاون مع العديد من الجهات والمنظمات الدولية.

وقال الوزير، إن الفترة المقبلة ستشهد المزيد من التعاون بين الجانبين فيما يخص منظومة التدريب والتأهيل الخاصة بالعاملين بالإدارة المحلية ومركز التنمية المحلية للتدريب بسقارة.

وأشار وزير التنمية المحلية، إلى أنه يجري التنسيق لاستضافة مجموعة من الكوادر المحلية الأفريقية بالقاهرة لتدريبهم في مركز سقارة على عدد من الموضوعات الخاصة بالعمل المحلي في إطار رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي في عام 2019، مضيفًا أنه سيتم تدريب الكوادر الأفريقية على موضوعات الخطط الاستثمارية والنخطيط المحلي واللامركزية وعدد من الملفات الأخرى المرتبطة بالمحليات.

وأكد وزير التنمية المحلية، أن القيادة السياسية تضع على رأس أولوياتها خلال الفترة الرئاسية الثانية بناء الإنسان المصري والاهتمام بملفات الصحة والتعليم، مشيرًا إلى اهتمام الوزارة برفع قدرات العاملين بالإدارة المحلية وتوفير المنح التدريبية بالخارج، لافتًا إلى التعاون بين الوزارة والأكاديمية الوطنية للتدريب لتوفير برامج تدريبية لرفع كفاءة وتأهيل الكوادر المحلية بما يعود بالنفع على تحسين مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين.

وأشاد شعراوي، بدور مكتب البرنامج بالقاهرة في دعم وتحسين التنمية الحضرية والخدمات وبعض مشروعات النقل بالقاهرة والجيزة، بالإضافة إلى دعم شبكات المياه والصرف الصحي.

وعرض الوزير شعراوي، عددًا من الملفات ومشروعات التعاون التي تهتم بها الوزارة خلال الفترة الحالية، واحتمالية أن تشهد تعاونًا بين الجانبين منها تنمية مدينة سانت كاترين بجنوب سيناء ودعم البنية التحتية وجودة الحياة بما يعود بالفائدة على قطاع السياحة في مصر، كما تمت الإشارة إلى اهتمام الوزارة بمشروع دعم التنمية المحلية وتقليل الفجوات بين المدن والمناطق الريفية والحضرية لتحقيق التنمية المستدامة.

وأكد فيكتور كيسوب، أن برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية يعمل على دعم جهود الحكومة المصرية في تحقيق التحضر المستدام القادر على دفع التنمية وتحسين الظروف المعيشية للجميع، مشيرًا إلى أهمية الشراكات وتظافر الجهود المبذولة من أجل تحقيق التنمية المستدامة وضمان مستقبل حضري أفضل للجميع.

وأشاد مساعد السكرتير العام للأمم المتحدة، بمشروع العاصمة الإدارية الجديدة خاصة أنه زارها مع الوفد المرافق له، مشددًا على أهمية هذا المشروع لمصر خلال السنوات القادمة.

ووجه كيسوب، الدعوة إلى الوزير شعراوي، للمشاركة في الفعاليات المختلفة للدورة العاشرة من المنتدى الحضري العالمي المقام في أبوظبي، بدولة الإمارات العربية المتحدة في الفترة من 8-13 فبراير 2020 والتأكيد على أهمية تواجد وزارة التنمية المحلية في هذا الحدث من أجل تبادل الخبرات مع التأكيد على ضرورة استمرار هذا التعاون الناجح من خلال مشروعات أخرى مستقبلية.

كما أكد الوفد، أهمية دور الوزارة باعتبارها العمود الفقري للوزارت التي تقوم بمشروعات مختلفة في المحافظات المصرية والتي تؤثر على حياة المواطنين سواء فيما يخص مشروعات الطرق والمدارس والنقل والبيئة والبينة التحتية بما يدعم المدن المصرية الشاملة لتلبية احتياجات المواطنين وخاصة المرأة والمساعدة في تمكينها.

وردًا على استفسارات الوفد الأممي، قال شعراوي، إن القيادة السياسية مهتمة بالمرأة وتمكينها سياسيًا واقتصاديًا واجتماعيًا، حيث أن عدد السيدات في مجلس النواب لا يقل عن 25%، كما أن نسبة تمثيل المرأة في قانون المحليات الجديد بعد إجراء الانتخابات المحلية ستكون حوالي 25% أيضًا، فضلًا عن ضم الحكومة الحالية برئاسة الدكتور مصطفى مدبولي، نحو 8 وزيرات بالإضافة إلى نائبات المحافظين.

وأكد وزير التنمية المحلية، أن الوزارة اهتمت بتمكين المرأة على مستوى الوزارة والمحافظات حيث تبلغ نسبة أكثر من 40%، كما أن الوزارة تهتم بخلق فرص عمل للسيدات بالقرى والمدن لتحسين مستوى معيشة الأسر وتوفير التمويل اللازم لهم لإقامة مشروعات صغيرة ومتناهية الصغر خاصة في مجالات النسيج والحرير.

وأضاف الوزير، أن الحكومة تهتم خلال الفترة الحالية بمواجهة مشكلة التلوث بالقاهرة والمحافظات بسبب حرق قش الأرز والانبعاثات الخطرة من وسائل النقل والتي تستخدم السولار والبنزين.

وأشار إلى أن هناك توجيهات للقيادة السياسية باستبدال وتحويل كافة السيارات المستخدمة في النقل وإحلال سيارات الغاز الطبيعي والكهرباء محلها، وهو ما بدأت وزارة الإنتاج الحربي في تنفيذه خلال الفترة الحالية بالتعاقد مع إحدى الشركات الصينية لتصنيع سيارات النقل العاملة بالكهرباء، لافتًا إلى تعاون الوزارة مع وزارتي الزراعة والبيئة لمواجهة مشكلة السحابة السوداء.

وفي نهاية اللقاء تم الاتفاق على استمرار التنسيق بين الجانبين للمزيد من التعاون في المجالات والمشروعات المشتركة خاصة منظومة المخلفات الصلبة الجديدة والمبادرات والبرامج المصرية في إطار رئاسة القاهرة للاتحاد الأفريقي.

المصدر: مصراوي

إظغط لمشاهدة باقي الخبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق